أوروبا

الكونغرس الأمريكي يكتب للرئيس البولندي : هذه خطوة إلى الوراء !

كتب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إليوت إنجل و رئيس اللجنة الفرعية للشؤون الأوروبية والأوروبية والآسيوية بيل كيتنغ رسالة مطولة الى الرئيس البولندي أندري دودا منتقدين التغييرات التي تم إدخالها على آلية عمل المحكمة العليا ، وإنشاء غرفة تأديبية للقضاة .

وجاء في الرسالة أن التغييرات التي أدخلتها السلطات البولندية على السلطة القضائية تثير القلق لأنها “لا تحترم مبادئ استقلال المحاكم وفصل السلطات“

وأضاف أعضاء الكونغرس إذا نفذت بولندا القانون التأديبي الخاص بالقضاة ، فإن ذلك سيكون ” خطوة كبيرة إلى الوراء“ في بولندا

وتم إصدار البيان يوم الأحد الماضي ، وتم نشره على الموقع الإلكتروني للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب ، والذي يتمتع فيه نواب الحزب الديمقراطي بالأغلبية ، علماً أن الموقعين على هذا البيان هم نواب هذا الحزب .

وطالب أعضاء الكونغرس الرئيس البولندي بتعليق التعديلات الجديدة  ، ومطالبين بـ  “تأكيد التزام بولندا بالقيم الديمقراطية“

وذكره الموقعون على الخطاب أنهم ولسنوات كانوا من مناصري قيام  شراكة قوية بين الولايات المتحدة وبولندا “على أساس الارتباط المتبادل بالقيم الديمقراطية”.

من وجهة نظرهم ، فإن التغييرات التي أدخلتها السلطات البولندية على السلطة القضائية تثير القلق لأنها “لا تحترم مبدأ استقلال المحاكم وفصل السلطات“.

وأشار أعضاء الكونغرس الموقعون على البيان على أن التغييرات التي أدخلت منذ عام 2015 عملت على توطيد السلطة ، ولكن هذا كان على حساب المؤسسات الديمقراطية البولندية. وأكدوا أن “أساليب مماثلة استخدمت لعزل شخصيات في الاستخبارات” ، حيث يُعتقد أنه تم عزلهم كونهم ” لم يتفقوا تمامًا مع خط الحكومة ” وتم إستبدالهم بأشخاص موالين للحزب الحاكم ، على الرغم من أن هذه المؤسسة لا يوجد لديها طبيعة سياسية

وختم أعضاء الكونغرس موجهين كلامهم لـ الرئيس البولندي “نأمل أن نرى كيف تزدهر الديمقراطية البولندية النابضة بالخير لصالح المجتمع البولندي وأوروبا ، كما أن  قوة بولندا – مثلها مثل أمريكا – تقوم على احترام العادات والقيم الديمقراطية ،  ولهذا السبب ، نحن أصدقاء بولندا ، نحثكم  على عدم التوقيع على هذه التغييرات في التشريعات “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق